اتهام طبيب سعودي بدعم الجماعات الإرهابية في سوريا

علم سوريا

 

ألقت السلطات السعودية القبض على طبيب بتهمة انضمامه للجماعات الإرهابية في سوريا وتجري محاكمته.

نقلت جريدة “عكاظ” السعودية أن المحكمة قد نظرت الادعاءات ضد المتهم يوم الأحد في العاصمة السعودية الرياض ووجهت له اتهامات من ضمنها الاشتراك في القتال في مناطق الصراع والسفر إلى سوريا لمعالجة المصابين ومقابلة قادة الجماعات الإرهابية هناك.

اتهم الادعاء العام المدعى عليه بإقامة حساب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لكي يتواصل مع منسقي الجماعات الإرهابية ويسافر إلى مناطق الصراع في “سوريا”. كانت السلطات قد وجدت أيضا بعض الفيديوهات والمقاطع الصوتية المسجلة على هاتف المتهم والتي من المحتمل أن تثير الأمن العام عن طريق دعوة الناس للسفر إلى مناطق الصراع بالخارج وبعض الصور لأشخاص يقاتلون في سوريا وصور أسلحة نارية.

                               علم سوريا

تم اتهام المدعى عليه أيضا بالفشل في الإبلاغ عن أسماء الأشخاص الذين رتبوا لنقل المقاتلين السعوديين الراغبين في الانضمام إلى الجماعات الإرهابية في الخارج وحوزته أيضا لبندقية آلية كان قد اشتراها عندما قرر العودة من سوريا إلى المملكة العربية السعودية.

خلال المحاكمة طالب المدعي العام هيئة المحكمة بتوقيع أقصى عقوبة ممكنة على المتهم لكي تردع أي شخص يفكر في السفر للخارج للانضمام إلى الجماعات الإرهابية كما طاب أيضا بغلق حساب المتهم على “تويتر” ومصادرة الأموال التي تم العثور عليها بحوزته ومنعه من السفر مستقبلا.

كانت المملكة العربية السعودية قد شنت حملة واسعة مؤخرا ضد الأشخاص المنضمين أو الراغبين في الانضمام إلى الجماعات الإرهابية.

أدانت محكمة في الرياض يوم الأربعاء الماضي أحد الأشخاص الداعمين لتنظيم “داعش” الإرهابي وحكمت بحبسه سبعة أعوام بتهمة الاتصال بجماعة إرهابية لتسهيل سفره إلى “سوريا”.

كان المتهم قد تواصل عبر إحدى مواقع التواصل الاجتماعي مع عضو بارز في إحدى الجماعات الإرهابية وأخبره أنه مستعد لتنفيذ هجوم إرهابي وأنه يرغب في المساعدة للوصول إلى سوريا. تم العثور أيضا على مقاطع فيديو وتسجيلات صوتية بحوزته تدعم تنظيم “داعش” الإرهابي وصورا لعضو من أعضاء التنظيم. قالت المحكمة أن المتهم سيتم منعه من السفر لمدة سبعة أعوام أخرى بعد خروجه من السجن.

 

كن اول المعلقين

إترك رد

سوف لن يتم نشر عنوان بريدك الالكتروني


*